Read by املي نصرالله Online

تحبك املي نصر الله نسيج روايتها هذه شاهدا على عصر وبيئة، ومرآة لحركة في الحضارة والتاريخ من خلال نماذج بشرية تعكس في تصرفها ومشاعرها وافكارها ادق تموجات تلك الحركة وتجسدها بروية، وعمق، وشمول، وبهاء فني ساطع.أثر ادبي يختصر زخم الرواية العربية الحديثة، ويبلور اخص خصائصها الابداعية تحليلا وتشويقا وأبعادا نفسية وانسانية وحضارية قل نظيرها في الادب القصصي المعاصر.رواية تقرأ، وتعتحبك املي نصر الله نسيج روايتها هذه شاهدا على عصر وبيئة، ومرآة لحركة في الحضارة والتاريخ من خلال نماذج بشرية تعكس في تصرفها ومشاعرها وافكارها ادق تموجات تلك الحركة وتجسدها بروية، وعمق، وشمول، وبهاء فني ساطع.أثر ادبي يختصر زخم الرواية العربية الحديثة، ويبلور اخص خصائصها الابداعية تحليلا وتشويقا وأبعادا نفسية وانسانية وحضارية قل نظيرها في الادب القصصي المعاصر.رواية تقرأ، وتعاد، وتروى، وتتدارس، وهي الى ذلك تتويج لمسيرة ادبية حافلة، ما يزال لأديبتنا الكبيرة في دروبها المكانة العالية والمرتبة الطليعية المرموقة...

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 7286365
Format Type : Hardcover
Number of Pages : 269 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • Hoda Marmar
    2019-03-20 19:12

    this is a masterpiece in Lebanese Literature. i am overwhelmed and impressed by this amazing story. Emily just became a favorite author of mine and I can hardly wait to meet her <3

  • Sherine Shaar
    2019-04-09 17:06

    لقد قراته حين كنت في الثامنةعشر من عمري.. ما زلت ليومنا هذا اشعر بالغبطة و الحماس و الحب الذي اعتراني منذ لحظة انتهائه.. رواية تنطبق عليها مقولة ''La simplicité fait la beauté '´.. بسيطة.ناصعة حارقة.. كالثلج !!

  • Bash
    2019-04-16 23:30

    THIS IS SO SHIT.DONT BUT THIS BS , YOU WILL FOCKEN DIE

  • AlaaTakach
    2019-03-30 22:04

    انه كتاب رائع كيف تصف املي ادق التفاصيل... تتحدث عن الغربه وكيف يعيش الانسان هناك انه حقا كتاب رائع

  • Aysha Hamkari
    2019-04-07 16:32

    الاقلاع عكس الزمنإمِلي نصر اللهدار النشر: نوفلملخص للكتاب:الإقلاع عكس الزمن من أفضل القصص التي تتحدث عن الولاء الى الوطن من كل القصص التي قرأتها. فبعد هجرة أبناء رضوان أبو يوسف جميعهم من لبنان الى كندا للحصول على لقمة عيش لهم ولأبنائهم و على عملٍ مناسب، استطاعوا الأبناء تجميع المال الكافي لإرسالهم لوالديهم لكي يزوروهم في كندا. حيث كانت الأوضاع السياسية من حربٍ وفقرٍ في لبنان تتفاقم. ولكن لم يقبل رضوان ترك بلاده الا أن أقنعته زوجته بذلك. أثناء هذه الرحلة يقومون بالتعرف على العالم الخارجي بينما رضوان يبحث عن أخوته المفقودين. ولكن هل ستقنعه كندا والحياة المرفهة هذه بترك لبنان بلده وعائلته وعدم الرجوع إليها؟سلبيات وإيجابيات: من إيجابيات القصة أنها ترسخ في القارئ أهمية وطنه وعدم تركه مهما ساءت الأحوال. فبهذا الوطن ترعرعت وتعلمت، ومقابل ما أفادك وطنك عليك أن تحميه ولا تهجره. أما من سلبيات القصة هي اللغة المستخدمة. فهناك بعض الكلمات المستخدمة في الحوار مكتوبة بالعامية. ولمن لا تزال غنية بالقيم والمعلومات.رقم وسنة الطبع: الطبعة الحادية عشرة ،2014 الرقم التسلسلي:2-022-438-614-978عدد الصفحات: 332قطع الكتاب: كبير

  • Julia Alberino
    2019-04-12 20:32

    This book was originally published in Beirut in 1981. It is as relevant today as it was then. It is an excellent portrayal of the experience of Lebanese immigrants to Canada (a very different experience, it seemed to me, from that of the Lebanese who have come to the US). More than anything, though, it is the story of Radwan, an elderly Lebanese villager who chooses to return to war-torn Lebanon after visiting his grown (and very successful) children in Canada, and the disastrous consequences of this decision. The story provides the reader with a cast of engaging characters and a perhaps new insight into the immigrant experience that resonates powerfully in the present-day circumstances. At times, I was moved to tears; at other times, I found myself laughing out loud.

  • عبد القادري
    2019-04-01 18:16

    بصراحة، لم تكن هذه الرواية على قدر توقعاتي. القصّة جميلة، ورغم أن فصولها قصيرة جدا، لكن الأحداث كانت بطيئة، ومعظمها عودة بالذاكرة إلى الوراء من مقعد الطائرة. لذا ساد الرواية الكثير من المماطلة، وغاصت الكاتبة أكثر في التفاصيل القروية اللبنانية، وكأنها توثق التراث، لا تقصّ للتّشويق والإبهار، فانتابني الملل. لكنّ النّهاية أتت غير متوقّعة، لا بل من أجمل النهايات في الروايات العربيّة. وحقيقة، صُدمتُ لما آلت إليه أحداث الرّواية. أنصح بقراءة هذا الكتاب فقط من يحبُّ القصص التي تتخذ من الأرياف الجبليّة القديمة إطارا لسردها.

  • DeeDee
    2019-04-08 18:28

    هي الرواية الأولى التي قرأتها لأيميلي نصر الله. بصفة عامة أعجبني الأسلوب البسيط في السرد.. لا توجد الكثير من التفاصيل أو العلاقات المتشابكة بين شخصيات الرواية... هي تعتمد في الأساس على المرحة والظروف التي تدور أثنائها أحداث القصة.ما أعجبني كثيراً هو قدرة ايميلي نصر الله على الوصف الدقيق سواء لأفكار ومشاعر أبطالها أو في تصوير الطبيعة ..الصورة ارتسمت في ذهني دافئة ومشرقة ونابضة بالحياة في القرية اللبنانية عكس ما كانت عليه الطبيعة في كندا برغم جمالها.أنصح بقرأتها :)

  • Fatima AlMoussawi
    2019-03-21 22:22

    تسرد تعلق الانسان بالأرض والتّراث رغم الحروب وضيق الأحوال. ما زالت المشاعر الّتي واكبت الشّخصيّة في هذه الرّواية تواكبنا وإن لم لم نكن نسكن في القرى إلّا أنّ مشاعر الحنين الّتي يشعرها المغتربين تجاه أرض الوطن ما زالت موجودة.النهاية أتت مفاجئة ولكن لا بدّ أنّها أضافت سحراً إلى مشاعر القارئ حتّى يغلق الكناب وهو راضٍ عمّا قرأ.

  • Baraa Sabîîh
    2019-04-05 21:17

    أفضل ما يقال عن الرواية أنها مثال للسهل الممتنع .. جميل هذا الوصف الذي رسمته الكاتبة لحال أهل عايشوا اغتراب أولادهم ثم انتقلوا ليشاهدوا العالم من المقلب الآخر. . الأحداث ممتعة والتجربة جميلة لا بد أن كل لبناني قد عايشها . أنصح بقراءتها

  • Aboood Alzawawi
    2019-04-12 19:29

    هي قصة اقرب الى الواقع بتريقة سردها البسيطة وعجبني طريقة رضوان مقارنة رضوان في الحياة في كندا و قريته جورة السنديانه واعجبني تمسكه في وطنه رغم الحروب و المشاكل في وطنه وبقية وطنه في داخله وكان يتمسك بفكرة الرجوع الى وطنه بلرغم من الاوضاع.

  • Maya
    2019-03-25 21:29

    تَدْخل بيوت الناس، تدخل قلوبهم، تمدّ يدك تصافح الأيدي الممتدة إليك، وتتلاقى العيون، وتتصادم البسمات، وتتراقص الكلمات، بين الأخذ والرد؛ ثم يعود الغريب غريبًا؛ ويرجع كل فرد إلى ذاته، حيث يرتاح فيها، مثلما يرتاح في فراشه الأليف، بعد ليالي السهر المضنية.

  • Rema Mohamd
    2019-03-19 22:14

    أسلوب الكاتب خفيف و منعش ،و بسيط ..يحمل غصة الغربة،و شكل الحنين ..أحببتها و أحببت النهاية الواقعية/اللاواقعية التي تحمل العتب في طياتها.، و هي رسالة الكاتبة من الرواية أيضاً.

  • Hanine ϟ
    2019-04-18 20:04

    Read it in Arabic. One of my favourites.

  • Salam Ch
    2019-04-08 00:04

    did not enjoy this book that much maybe because I read it in English there is some books can't be read as translated this book is one of them.. will re-read it in Arabic later

  • Nardeen Faddah
    2019-04-07 22:16

    great