Read by أحمد صدقي Online

عندما غرق في بحرٍ من اللامبالاة ومضى العمر، ولم يعد يهتم بالمضي قدما في الحياة أو يكترث لأعبائها، فترك الوقت ينسكب من بين يديه ويقلبه كقطع النرد. اليوم، كالأمس، كالغد، كأي وقتٍ كان أو سيكون، حتي وقعت عليها عيناه فتبدل كل شئ و تناقدت مشاعره مع كل مفاهيمه. عندما يتجسد صراعٌ من أجل الانتصار، وتشكل التحديات والإلتزامات معًا واقعًا يجدر بنا أن نمارس طقوسه ونتمرس عليها، تصحبنا هعندما غرق في بحرٍ من اللامبالاة ومضى العمر، ولم يعد يهتم بالمضي قدما في الحياة أو يكترث لأعبائها، فترك الوقت ينسكب من بين يديه ويقلبه كقطع النرد. اليوم، كالأمس، كالغد، كأي وقتٍ كان أو سيكون، حتي وقعت عليها عيناه فتبدل كل شئ و تناقدت مشاعره مع كل مفاهيمه. عندما يتجسد صراعٌ من أجل الانتصار، وتشكل التحديات والإلتزامات معًا واقعًا يجدر بنا أن نمارس طقوسه ونتمرس عليها، تصحبنا هذه الصفحات للحظاتٍ من الألم وأخرى من البهجة فهل نرى تغييرًا ولو نسبي؟ أم ينسكب الوقت حتي النهاية؟؟!!...

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 33258654
Format Type : Kindle Edition
Number of Pages : 230 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • Dina M.hamdy
    2018-11-18 17:22

    مشكور جدا الكاتب الباشمهندس أحمد صدقي على اهتمامه لإرساله الكتاب وحرصه على معرفة آراء القراء بأعماله .. الفكرة لطيفة والأهداف طيبة ولكن احتاجت لبعض العمق والتقليل بشكل ما من الرسائل المباشرة ضمن الأحداث ..وبداية مبشرة كأول عمل للكاتب، وأمنياتي بالنجاح والتوفيق

  • Ahmed Louaar
    2018-11-25 20:41

    نبذة عن الكتاب: شاب مصري من الاسكندرية من مواليد 28 فبراير 1982، مهندس يعمل في المملكة العربية السعودية، و رواية هكذا عشقت هي أول عمل له.الرواية صادرة عن دار تويتة للنشر و التويع الطبعة الأولى سنة 2017، عدد صفحاتها 232.أبطال الرواية:عادل: شاب متخرج من كلية الهندسة المعمارية، يعيش مع أمه في حي شعبي، و يلتحق بشركة للهندسة.رمزي: صديق عادل المقرب وهو بمثابة أخ له، ويعمل في ادارة أملاكه بعد أن وفاة والده.أم عادل: أم حنون هدفها هو جعل ابنها ناجحا.حسام: مدير الشركة التي يعمل فيها عادل، وكان له دور كبير في تألق عادل في عمله.بدأت الرواية لما التقى عادل بفتاة في احدى الحفلات، ورغم أن الفتاة قد تجاهلته لكنها شغلت كل تفكيره، وكانت السبب الرئيسي في التحاقه بوظيفة في شركة للهندسة المعمارية، لكنها اختفت فجأت من حياته، ومرت حياة عادل بالكثير من التحولات بعد التحاقه بتلك الشركة، وسطع نجمه هناك خاصة بعد أن أشرف على مشروع للجيش، كما أنه ساهم كثيرا في نمو الشركة، ورغم هذا لم تفارق تلك الفتاة خاطره، بل كانت هي الدافع لكل ما مر به، وقد سعى بشتى السبل للبحث عن خيط يقوده اليها.الرواية تتسارع أحداثها و تصبح أكثر تشويقا مع تتالي الفصول، خاصة بعد أن عثر عادل على ظالته التي كان يبحث عنها لسنوات.عنوان الرواية قد يوحي أنها رواية رومنسية، لكن أغلب فصولها كانت تتمحور حول العلاقات الإنسانية كالصداقة بين عادل و رمزي، و الاحترام و التقدير بين عادل ومديره، والأمومة، كما تعرف عادل على عدة أشخاص ساهموا في انضاج شخصيته. اضافة لهذا حملت الرواية رسالة نبيلة هي تحفيز الشباب على السعي و العمل و المخاطرة لتحقيق نجاحهم و الوصول لغاياتهم.أسلوب الرواية كان سلسا و قصتها جيدة جميع أحداثها كانت مترابطة وقد قرأتها في يوم واحد لأنها شيقة حقا.

  • Hossam Mostafa
    2018-12-08 22:18

    القصة جيدةالحبكة جيدةالحوار مقبولتقييمي 7.5/10

  • Nancy Sedky
    2018-12-05 16:36

    رواية شيقة غنية بالقيم والمبادئ التي يفتقر إليها المجتمع ، بها تحفيز وتشجيع على العمل في إطار من العواطف الراقية البريئة .

  • أحمد صدقي
    2018-12-12 22:20